6 خدع VPN يجب أن تكون على علم بها!

مع الحاجة المتزايدة للأمان والخصوصية عبر الإنترنت ، بدأ المزيد من الأشخاص في استخدام شبكات VPN. هناك العديد من شركات VPN في السوق ويتم إضافة شركات جديدة بين الحين والآخر. والعديد من هذه الشركات تقدم ميزات استثنائية. ولكن هل تقدم شركات VPN بالفعل شيئًا قيمًا أم أنها مجرد استراتيجية تسويقية أخرى تجذب المستخدمين نحو مجموعة خداع أخرى؟ كل هذا يتوقف على VPN الذي تختاره. هناك العديد من شبكات VPN الموثوقة والموثوقة بما في ذلك أمثال ExpressVPN و BulletVPN و NordVPN ، ولكنك ستجد أيضًا بعض الخدمات التي قد ترغب في سرقة بياناتك.


6 خدع VPN يجب أن تكون على علم بها!

6 خدع VPN يجب أن تكون على علم بها!

6 خدع VPN يجب تجنبها

تعرض هذه المقالة ستة خدع VPN مختلفة لتجنبها وتساعدك على اختيار مزود VPN يضمن حماية الإنترنت وأمانه.

# 1 اشتراكات مدى الحياة

إن الشبكة السريعة والآمنة لخوادم VPN العالمية مع دعم التطبيقات والبرامج ليست ملحمة غير مكلفة. لأنه يأتي مع نفقات متكررة ثابتة.

كيف يقدم مزودو خدمة VPN مثل هذه الاشتراكات الرخيصة مدى الحياة بالنظر إلى أن هذه التكاليف المرتفعة غير قابلة للخصم?

توضح هذه النقاط بوضوح كيف:

  1. يعد بيع بيانات المستخدم المجمعة إلى معلنين تابعين لجهات خارجية أحد أكثر الأعمال ربحية. تقوم الشبكة الافتراضية الخاصة المجانية إما بتلويث المستخدمين بإعلانات أو إعادة توجيههم إلى مواقع المعلنين مقابل عمولات.
  2. يشير “العمر” في الواقع إلى قدرة شركة VPN وليس العميل. قد يقومون بالفعل بإلغاء الاشتراك “مدى الحياة” بعد عام أو عامين وتحويلهم إلى اشتراكات مدفوعة متكررة.

الكلمة الرئيسية: لا تقع أبدًا في اشتراك VPN مدى الحياة.

# 2 شبكات VPN مجانية

لماذا يوجد العديد من شبكات VPN المجانية?

تركز المجموعة الضخمة من مستخدمي الإنترنت بشكل أساسي على كل شيء “مجاني”. ومع ذلك ، فإن الحقيقة المرة تشير إلى أن الشبكات الافتراضية الخاصة المجانية هي مجرد طريقة بسيطة أخرى تفضل موفر خدمة VPN ومساعدتهم على تحقيق الربح من بياناتك.

يتم استخدام شبكات VPN المجانية كوسيلة لجمع معظم بياناتك لإعادة بيعها إلى أطراف ثالثة.

جميع تطبيقات VPN المجانية المتاحة في السوق تحقق مكاسب من خلال:

سرقة بيانات الإنترنت الخاصة بك من خلال وسائل مختلفة ، مثل حقن البرامج الضارة أو برامج التجسس ومن خلال تتبع أو تسجيل الدخول إلى حزمة البيانات الخاصة بك وإعادة بيعها إلى أطراف ثالثة هم شركاء معها ، مثل مواقع التجارة الإلكترونية.

تسرق جميع تطبيقات VPN المجانية النطاق الترددي الخاص بك وتبيعه لشركائها المزعومين.

# 3 تطبيقات VPN مزورة

لا يتم إنشاء جميع تطبيقات VPN لحماية بياناتك من الحكومة أو ISP.

معظم هذه التطبيقات إما تسرّب عنوان IP الحقيقي الخاص بك لشركات طرف ثالث أو تحتوي على برامج ضارة وبرامج تجسس وبرامج فدية وأحصنة طروادة وإساءة استخدام لسرقة أو إتلاف معلوماتك على الويب.

لا تدعم معظم هذه التطبيقات تشفير البيانات وتحاول الوصول إلى البيانات الحساسة وسرقة النطاق الترددي للمستخدم.

هناك مجموعة ضخمة من مستخدمي الإنترنت الذين يقعون ضحية VPN وتنتشر البيانات.

# 4 شبكات VPN وهمية

أدى الاهتمام المتزايد بشكل كبير في الشبكات الافتراضية الخاصة إلى شبكات افتراضية خاصة مزيفة قادمة في السوق.

بعبارات بسيطة أو عادية ، يقوم المحتالون بفرض رسوم على اشتراكات VPN بينما لا توجد خدمة VPN موجودة على الإطلاق.

الكلمة الرئيسية: تجنب أي خدمة VPN “جديدة” تم إطلاقها مؤخرًا في السوق.

كن دقيقًا عند التحقق من سجل تتبع مزود خدمة VPN وتقرير الأداء وميزات خدمة العملاء.

رقم 5: الوعود المزيفة والاتفاقيات الاحتيالية

في بعض الأحيان يمكن للشك المتشكك أن يخلصك من الكثير من المتاعب!

لا تصدق متى تعلن شركة VPN “لا نقوم بجمع أو تسجيل أو تخزين أي معلومات شخصية محددة للمستخدمين” أو “أسرع VPN في العالم” أو “100٪ مجهول” أو “حماية من التسرب”. إذا كانت هذه هي البيانات التي قدمها لك مزود VPN ، فاختبرها قبل أن تصدقها.

يمكنك تجربة بعض أدوات التسرب لمعرفة ما إذا كان الـ IP الخاص بك قد تم تسريبه بواسطة VPN. أيضًا ، اختبر سرعاتك مع VPN وبدونه لمعرفة ما إذا كانت هناك أي انخفاضات في السرعة. اقرأ أيضًا سياسة الخصوصية لمعرفة ما إذا كانوا يسجلون بياناتك. إذا قاموا بذلك ، ما هي العناصر التي يقومون بتسجيلها?

لا تركز على وعود وهمية بإخفاء الهوية ولكن ابحث عن الشفافية والثقة والراحة والتنفيذ والموثوقية في VPN.

# 6 مراجعات الشام ، والشهادات ، والتعليقات

بين الحين والآخر ، يتم تقديم خدمات VPN جديدة ويتم نشر عشرات المراجعات المزيفة لإخبارك بأنها شرعية. تأكد من أنك تعتمد على المدونات الموثوقة فقط. نحن فخورون بأن نقدم لك مراجعات غير متحيزة هنا في The VPN Guru. ومع ذلك ، هناك بعض المدونات التي ستنشر مراجعات وهمية مقابل المال. تأكد من تجنب مثل هذه المدونات ومراجعات المستخدم للقراءة فقط مباشرة من أجل الإيجابيات والسلبيات الصالحة لكل مورد VPN.

الأفكار النهائية | توجيه واضح أو كن ضحية أخرى

هناك المئات من الشبكات الافتراضية الخاصة عمليا. مع العديد من الشركات ، كيف تختار الشركة المناسبة؟ الذي يمكن أن تثق به؟ أي شبكات VPN يجب أن تستخدمها حتى?

قراءة المراجعات هي طريقة واحدة. ومع ذلك ، سيكون عليك اختبار زوجين من شبكات VPN المحددة لضمان تلبية واحدة على الأقل لمتطلباتك. حتى إذا كانت المواصفات الفنية تبدو جيدة وكان التطبيق سلسًا ، فهل يتسرب عنوان IP الخاص بك؟ ماذا لو قام بتسجيل أنشطتك على الإنترنت؟ أو يصيب نظامك ببرامج ضارة؟ هل تقدم معلوماتك إلى المنظمات الإعلانية أو وكالة الأمن القومي أو المتسللين على الويب المظلم?

ابق بعيدًا عن الشركات المشبوهة واختبر دائمًا خدمات VPN قبل الاشتراك في أي شيء. سيساعدك ضمان استعادة الأموال هنا. إذا كنت تعتقد أن الشبكة الافتراضية الخاصة (VPN) جيدة بما يكفي بالنسبة لك ، فاقرأ عن ضمان استعادة الأموال. إذا كانت الشبكة الافتراضية الخاصة تضمن أنها ستعيد أموالك خلال فترة زمنية محددة إذا لم تكن راضيًا عن خدماتها ، فهي دائمًا صفقة جيدة. بهذه الطريقة ، يمكنك اختبار خدماتهم ومعرفة ما إذا كان تسرب IP الخاص بك أو يوفر سرعات جيدة.

أخيرًا ، تحتوي بعض الشبكات الافتراضية الخاصة على مجموعة من القيود. قد لا تتمكن بعض الخدمات مثل Netflix من التشغيل عند استخدام VPN معين. ثم هناك آخرون لا يسمحون بالتورنت. بعض شبكات VPN ليست قوية بما يكفي لاختراق جدار الحماية الصيني العظيم. إذا كان لديك غرض محدد لاستخدام شبكة VPN (على سبيل المثال ، الوصول إلى US Netflix في الخارج أو استخدامه في الصين) ، فتأكد من التحدث إلى خدمة العملاء قبل شراء الاشتراك.

Kim Martin Administrator
Sorry! The Author has not filled his profile.
follow me
    Like this post? Please share to your friends:
    Adblock
    detector